أشتاق الى ذاتي

من الصعب أن يشتاق الانسان الى نفسه

يحدث هذا

عندما ,, تقول ما لا تعتقد

و تفعل ما لا تؤمن به

و تجلس مع من لا تحب مجلسه

,,, أحن الى كل تلك الليالي الجميلة

حتى الليل لم يعد كما كان و هذا القمر تغير لونه

أحاول الكتابه و لا استطيع التعبير عن كل ما فيا

لا أدري ,, لم أكن يوماً ضائعاَ كما أنا عليه اليوم

هل هي مرحلة جديدة من مراحل الحياة

محطة لا بد من المرور بها ,, لإعادة أدراك قيم الأشياء

لم أكن أعلم ان للبساطة هذا الثمن الغالي و أن التكلف نتن الى هذه الدرجة

أنا لا أحب العيش في المدن و لكن أحب الأرياف أشعر بالانتماء اليها أكثر

كنت أحلم بك و الأن أحلامي تحولت الى كوابيس مزعجة

حتى وطني فقدت الأمل به ,, لم يعد يعنيني كما كان

أحتاج اليك ,, هنا بقربي لصوتك يعبر عبر سماعة الهاتف

كما كان جميل زمن مضى عندما كان الهاتف مربوط بالحائط و لا يلاحقنا إينما ذهبنا

كان كل شي بطيئ و كل شيئ قابل للتذوق و الأن أصبح كل شيء سريع و بلا طعم

أجلس هنا في زاوية المنزل ,, مشتاق لسكون بيتنا القديم

….

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s