ذكرى جميلة و لكن مؤلمة

من الشرفة المطلة على الطريق السريع الذي يصل البلاد ببعضها أقف

أرى السيارات تعبر مسرعة كل في طريقه

أشعل سيجارة , و أشغل أغنية أم كلثوم ” أسأل روحك أسأل قلبك قبل ما تسأل أنا أيه غيرني ” ,

و أمسك بفنجان القهوة الأسبرسوا ,, التي اعشق بها اللدعة الأولى و كأنني أدخل تياركهربائي عالي الى جميع اعصاب جسمي

فتنتفض من نومها و من راحتها , فهي في قيلولة منذ زمن , هل هناك علاقة بين الحب و الأعصاب,

لا بد أن أسأل احد الاطباء , أما الان فيكفيني أن أقول ان هناك علاقة قوية حتى و إن لم تثبت علمياً

فالحب له علاقة بكل شيء ,, يتدخل بكل صغيرة و كبيرة بجسدك

كيف و لا يكون له علاقة بالاعصاب و هو الذي يبقينا على اعصابنا قلقين بغياب من نحب و قلقين بحضور من نحب خوفاً من لحظة الفراق..

أجمل ما في الحب هو اللقاء و الفراق أيضاً جميل.

كم هو جميل أن تدرك ان هناك من يحبك أو من يهتم لأمرك ,, من يذكرك ,, من يود تقبيلك ,,

” خمرة الروح القبل ” كم هي جميلة القبل بين المحبين

تنهيدة عميقة تخرج من قلبي ,, و صورتك ترتسم في المخيلة كم كانت دائماً 

كم كان جميل الذي كان من الممكن أن يحصل .. نعم نعم نعم و ألف نعم أحببتك بصدق كما لم أحب أحد من قبل

غيرتني و غيرني حبك 

 .. و لكن الأن ماذا أقول .. 

لقد رسمت الكثير من الاحلام على حبنا و هي الان تنهار ,, كيف لنا ان نكون هكذا بعد كل هذا

أنا الان أحاول ان ألمس جرح عميق ,, منذ ستت أشهر أو أكثر كنت أحاول تجاهله 

نسيانه ,, و لكن كيف لهذا الجرح أن لا يلتهب في كل مرة أكلمك فيها أو ألقاك

أنت تعشقين الأقامة في الحدود ,, كنت دائماً تقفين بين نعم و لا 

بين الحب و الا حب 

و أنا الان بعد أكثر من عامين غيرني حبك لم أعد أعشق الحدود

أصبحت تسبب لي نوعاً من الحساسية 

كم هي جميلة المطارات تجعلك في قلب البلاد من دون المرور في الحدود

أن لا تقف في المنطقة الفاصة ,, أن لا تكون هناك و لا هناك

أكثر ما يسبب التعاسة هي التوقعات ,, ما كنا نتوقعه ممن نحب 

في الحب القادم اول ما سأطلبه ممن أحب

أن يضع قائمة بكل الاشياء المتوقعه مني و انا سأفعل المثل

عندما لا يحدث ما نتوقع نقع في الخيبة و الخيبة تقود الى الحزن 

و اذا كانت هذه الخيبة أو الحزن ممن نحب تبعث في النفور

الحب مثل اي شيء يتم بنائه هناك ما يهدمه و هناك ما يقويه و يزيد من تماسكه

مثل رصيد هناك ما يستنزفه و هناك ما يرفع من قيمته

أحببتك و يكفيني تلك التجربة الجميلة 

الأن يمكن لي ان افك كل تلك القيود المرسومة على معصمي 

التي كنت دائماً قادر على ان امحيها لكن لمن يحن الوقت المناسب إلا الأن

لكن سيبقى قلبي ينبض بحبك و يحمل لك من الود ما يكفي لمشاريع حب في زمن قادم 

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.