Quotes from The Notebook…


Young Noah: It’s not about following your heart and it’s not about keeping your promises. It’s about security. 
Young Allie: What’s that supposed to mean? 
Young Noah: [yelling] Money. He’s got a lot of money! 
Young Allie: You smug bastard. I hate you for saying that. 
Young Noah: You’re bored Allie. You’re bored and you know it. You wouldn’t be here if there wasn’t something missing. 
Young Allie: You arrogant son of a bitch. 
Young Noah: Would you just stay with me? 
Young Allie: Stay with you? What for? Look at us, we’re already fightin’ 
Young Noah: Well that’s what we do, we fight… You tell me when I am being an arrogant son of a bitch and I tell you when you are a pain in the ass. Which you are, 99% of the time. I’m not afraid to hurt your feelings. You have like a 2 second rebound rate, then you’re back doing the next pain-in-the-ass thing. 
Young Allie: So what? 
Young Noah: So it’s not gonna be easy. It’s gonna be really hard. We’re gonna have to work at this every day, but I want to do that because I want you. I want all of you, for ever, you and me, every day. Will you do something for me, please? Just picture your life for me? 30 years from now, 40 years from now? What’s it look like? If it’s with him, go. Go! I lost you once, I think I can do it again. If I thought that’s what you really wanted. But don’t you take the easy way out. 
Young Allie: What easy way? There is no easy way, no matter what I do, somebody gets hurt. 
Young Noah: Would you stop thinking about what everyone wants? Stop thinking about what I want, what he wants, what your parents want. What do YOU want? What do you WANT? 
Young Allie: It’s not that simple. 
Young Noah: What… do… you… want? Whaddaya want? 
Young Allie: I have to go now.

نحن نتغير .. و لا نعلم إلى أين يقودنا هذا التغير


الزمن يتغير و يغيرنا معه ..

الأصدقاء يغيرونا

الأماكن تغيرنا

العمل يغيرنا

الأهل يغيرونا

زملاء العمل يغيرونا

الأحداث تغيرنا

السياسة تغيرنا

المال يغيرنا

الغربة تغيرنا

الحب يغيرنا

الصراعات تغيرنا

التكنلوجيا تغيرنا

التلفاز يغيرنا

المذياع يغيرنا

الأنترنت يغيرنا

الطقس يغيرنا

الطبيعة تغيرنا

المدارس تغيرنا

الجامعات تغيرنا

الجوامع تغيرنا

وو وو وو كل ما حولنا يغيرنا .. ..

السؤال المهم الى اي مرحلة من المراحل ستبقى مبادئنا و أفكارنا صامدة امام هذا الحجم الكبير من المتغيرات.

في هذا الزمن الصعب يجب على كل انسان التوقف قليلاً و أن يسأل نفسه هل هذا أنا ..

إلى أين أوصلتني الحياة .. هل أنا راضٍ عن كل ما أنا عليه الأن .

للأسف نحن الأن لسنا نحن .. نحن مجرد بشر تم إعادة قولبتنا بشكل من الأشكال لنلائم ..

أمال و تطلعات أشخاص أخرين او ربما شعوب أخرى ..

هل يمكن لي أن أتحرر و أعود كما كنت طفلاً يلهوا على هذه الأرض دون أن يفرق

بين أنسان و أخر و بين أرض و أخرى ..

لا مشكلة في التغير أن كان للأفضل و لكن هل كل تغيراتنا للأفضل 

محمد صلى الله عليه وسلم

Video


كل عام و الأمة الأسلامية بخير
بمناسبة مولد سيدنا محمد بن عبد الله . صلى الله عليه و سلم و على أله و صحبه أجمعن ..
اللهم أرحمنا و أغفر لأمة محمد الأموات و الأحياء يارب العالمين ..
اللهم نشهدك أننا مسلمين ..
اللهم نسألك أن لا تحرمنا من روئية وجهك الكريم , و أن تظلنا في ظلك يوم لا ظل إلا ظلك , و أن تجعل قبورنا روضة من رياض الجنة ..
أرحمنا برحمتك ياعزيز ,, و أجمعنا بمن تحب و ابعدنا عمن عصاك و تكبر ..
و الحمد لك حمداً كثيراُ …

…………………………………………….
طلع البدر علينا
من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا
ما دعى لله داع
أيها المبعوث فينا
جئت بالأمر المطاع
جئت شرفت المدينة
مرحباً يا خير داع
…………………………..
لا إله إلا الله محمد رسول الله ..

أحتاج إليك ..

Aside


أحتاج إليك ..

أحتاج إليك و أهرب منك و أرحل بعدك من نفسي .. في بحر يديك أفتش عنك فتحرق أمواجك شمسي ….

نعم أحتاج إليكي .. أحتاجك في كل يوم في كل ساعة في كل دقيقة في كل لحظة ..

الحب أن تسمحي لمن يحبك بأن يجتاحك و يهزمك و يسطوا على كل شي هو أنت .. لا بأس أن تنهزمي قليلاً … الحب حالة ضعف و ليس حالة قوة ….

أنا الشاهد الأخير يا سيدتي , قضيت عمري على شرفة الخيبة . أتفرج على غروب أحلامي وطناً وطناً. وبما في ذلك وطني

دخلتي حياتي مصادفه . غيرتي كل ما حولي ..

كنت أعرف أنني أنتظر هذه اللحظة منذ زمن .. منذ زمن خيبتي الأولى ..

حبك يقتلني .. حبك يحرقني  … حبك يمارس معي جميع انواع التغذيب .. حرريني .. أطلقي سراحي ..

لا , لا , لا ..

لا …….  أريد أن أبقى , لقد أعتدت عذابك .. أعتدته كما أعتدت الخيبات …

دخلتي حياتي كهدية قدمها الزمن لي مصادفة رائعه تحصل في الزمن مرة أو لا تحصل أبداً

أحب تلك الهدايا التي تقدمها لنا الحياة , خارج المناسبات فتقلب بمصادف حياتنا , حتى تلك التي يرمي بها القدر أرضاً قتنحني لالتقاطها ممنونين , لاننا تعثرت دون قصد .. بالحب !

أكان بين الوطن و المنفى هذه المسافة التي تفصلني عنك ..

لا شيء يحدث مصادفه حقاً ثمة أشياء لفرط  ما نريدها بإصرار وقوة تحدث . حتى يبدوا لنا في ما بعد كأننا خططنا لها بطريقة أو بأخرى .

هل يمكن للحب أن يكون بهذه القسوة ..

أن نبقى متعلقين بشيء نعلم .. بكل يقين أنه لن و لن يكون لنا .. و نستمر به …

الحب يطغى على رغبت التملك .. نعم لا يوجد لدي مشكلة أن أستمر بحبك ..

رغم علمي بأنك لن تكوني لي ..

لكن كل ما اريده هو أن أشبع قلبي من ربيع حبك ..

لخريف قادم ينزع منا كل مفاتيح السعادة ..

يبقينا أسرى لديه و يحاصرنا في أحداث كنا نكتبها كما نشاء ..

أريد أن أشبع قلبي من ربيع حبك ..

لأيام ستأتي لشتاء قادم لا محاله ..

لجليد طالما أنتظرنا ..

و لكن لا أعلم أن كان لدى هذا الزمن من هدايه أخرى ..

ربما تقلب حاضرنا و مستقبلنا رأساً على عقب ..

لا يزال لدي الأمل بك .. بطوق نجاة ينجينا من بحر لا قوارب نجاة فيه ..

أحتاج إليك .. أحتاجك جداً ..

و أحبك أكثر .. 

الفقراء ليسوا سعداء ..


الفقر لا يعني السعادة , الفقراء لا يعيشون الحب كما نعتقد …

في كثير من الأحيان يجري الحديث عن ان الناس الفقراء هم أكثر سعادة و أكثر هناء بالحياة من الأغنياء.

هذه الفكرة لا تروق لي ..

لدى الفقراء الحاجة للحب و الحاجة الى الكماليات و لكن الحاجة الى ” الحاجيات الأساسية ” تخدر حاجاتهم الأخرى ..

أو ربما تقتلها مع الزمن .. فلا يشعرون بحاجاتهم , لا يشعرون بانهم يجب ان يصلوا الى مراحل الأشباع الأنساني..

هرم ماسلوا يوضح هذه الفكرة جيداً ..

Image

 

الحاجة الى التنفس و الطعام و الماء و النوم …

تطغى على الحاجات الى السلامة الجسدية .. هل يمكن لانسان لايهتم بجسده و يضحي به و ربما يخسر اجزاء من هذا الجسد

أو يكون مستعد إلى ان يبيع جسده او أجزاء منه سعيد ؟؟

و من هنا ايضا الفقراء بشكل من الاشكال لا يشعرون بحاجة الى الحب , فيقبلون بأي شخص مجرد لإشباع الحاجات الأساسية و لتكن الجنس ,,

و يجب الاشارة الى ان الفقر مراحل و درجات و ليس كل فقير ليس بحاجة الى الحب و الامان و السلامة الجسدية..

أنا اقصد هنا الفقر الشديد من لا يجد قوت يومه ..

فقد نجد فقير يهتم بصحته الجسدية و يهتم بوظيفته ” الأمان الوظيفي ” لكن العلاقات الانسانية لديه مجرد اشياء ثانوية لا تعنية

لانه يشعر بداخلة ان غير قادر على الوصول الى هذه المرحلة .

و هنا كذلك لا يمكن اعتبار الاشخاص الذين ينؤون بأنفسهم عن العلاقات الانسانية أشخاص سعداء

فبالمشاركة تحلوا الحياة ,

و كذلك الأمر لمن لدية علاقات اجتماعية و لكنه لا يشعر بالاحترام فهو ليس أكثر سعادة من , من يملك الأحترام و العلاقات الأجتماعية ..

 

تجدر الاشارة الى اننا نتكلم هنا عن الانسان الطبيعي ,

ففي بعض الاحيان يوجد بعض الاشخاص تكون لديهم حاجتهم للحب او للأحترام او للعلاقات الاجتماعية أهم من الحاجات الاساسية  و إن لم يملكوها في بعض الاوقات ..

في النهاية الانسان يعيش حياته متنقلاً بين سلم الاولويات بين حاجاته .

.و لهذا السلم الأثر الكبير لمدى شعوره بالسعادة او التعاسه.

مجرد أفكار ربما تكون صحيحة او خاطئة ,, تقبل النقض

و الحب فرار ..


الحب فرار ..

الحب انقلاب ..

الحب ثورة ..

الحب تمرد ..

الحب هيجان …

هو انقلاب كل الأشياء الطبيعية عن طبيعتها ..

هو ان يصبح الا منطق , منطق .. و الا طبيعي , طبيعي …

هو ثورتنا على الحرية و رفضنا لها , و قبولنا بقيود من نحب …

هو ان ندخل السجن الابدي و نقفل كل الأبواب خلفنا بأيدينا بألف قفل و قفل ..

هو أن نحرق كل قوارب النجاة خلفنا .. 

هو أن يصبح الواقع حلم و الأحلام واقع ..

هو أن نشعر بشعور من نحب و نفقد الشعور بما حولنا ..

هو أن يكمل الليل و النهار , القمر و الشمس قصصنا ..

هو أن يتوقف الكون كله عن الحركة , الزمان و المكان ..

عندما نلتقي ..

هو أن يتجلا الكون كله في عيون من نحب ..

كم أحتاج الى عيناك ..

هل يمكن للحب ان يختصر لهذه الدرجة في العيون ..

العيون ..

أحتاج الى ان اشبع عطش عيناي من عيناكي ..

الجنون


هل أعلن تمردي على الواقع ..

و أتخذ كل الخطوات المجنونه التي لم اكن اتوقع يوماً التفكير بها حتى..

هل أمشي بخطا غير مدروسة ..

و أترك للحياة المقود لتقودني الى حيث لا أعلم ..

الم تكن الحياة تقودني دائما الى المكان الذي هي من اختارته لي

مع جميع محاولاتي ان اكتب تاريخي بيدي ..

لماذا اذا الخوف الان مادامت كل الاشياء التي عشتها و اعيشها

لم أكن اتوقع حدوثها او لم اخطط لها مسبقاً

و كل مخططاتي لم تتحقق ..

لكن اليوم الحياة نفسها تضعني امام مفترق طرق ..

و تطلب مني ان اختار احد خيارين لا ثالث لهما ..

أما أن أمضي في بحر الجنون و افعل ما لا يجب فعله في لغة المنطق ..

لكن أعلم في يقين ذاتي ان طريق الجنون سيحمل في طياته كثير بل الكثير من السعاده قبل أن تتحول سعادتي إلى روتين

و الطريق الثاني هو ان استمر بحياتي كأي أنسان عادي في هذه الحياة.

هذا هو الجنون حقاً أن تمنحك الحياة الخيار أم أن تعيشها بجنون .

أو أن تعيشها براتبتها و روتينها .

و دائماً الحياة غير كاملة ,, ان اردت شيء يجب ان تخسر شيء

و هنا تضعنا امام ميزان الحب  .

لانك في تلك اللحظة ستختار ما هو اقرب الى قبك.

الا ان قررت استخدام العقل .. ليقودك الى ما يعتقد انه صحيح .

و ياليته يعرف ما هو الصحيح حقاً.

I want to spend my lifetime loving you

Video


Moon so bright, night so fine
Keep your heart here with mine
Life’s a dream we are dreaming
Race the moon, catch the wind
Ride the night to the end
Seize the day, stand up for the light
I want to spend my lifetime loving you
If that is all in life I ever do
Heroes rise, heroes fall
Rise again, win it all
In your heart, can’t you feel the glory
Through our joy, through our pain
We can move worlds again
Take my hand, dance with me
I want to spend my lifetime loving you
If that is all in life I ever do
I will want nothing else to see me through
If I can spend my lifetime loving you
Though we know we will never come again
Where there is love, life begins
Over and over again
Save the night, save the day
Save the love, come what may
Love is worth everything we pay
I want to spend my lifetime loving you
If that is all in life I ever do
I want to spend my lifetime loving you
If that is all in life I ever do
I will want nothing else to see me through
If I can spend my lifetime loving you

الجنون . و القضية


 أهذا هو الجنون يا صديقتي . أجيبيني …

أن أفكر بك .. في صحوي و منامي

أن أراك في كل الوجوه

أن أشعر بك في كل زمان و مكان

أن أكلمك في وحدتي  …

أن أقف في وسط الطريق كمن فقد عقله .. أبحث عنك بين وجوه المارة ..

أن أبحث عن القمر كل ليلة في السماء لعله يخبرك عني ..

أنا محتاجك .. أحتاجك أحتاج اليك .. الأن و دائماً هنا و في كل مكان ..

أحتاجك أن تشبعي عطشي ألى الأمان..

منذ الأزل و أنا أبحث عن وطن .. فخانتني كل الاوطان .

أبحث عن أمان .. فغزتني كل القبائل ..

أبحث عنك .. فتركتني معلق بين بسمه و كلمات . . .

أنا متعب .. أتعبتني كما أتعبتني الحياة ..

أنت و الحياة شركاء في هذه الجريمة ..

أه كم تشبهك الحياة في ألوانها و في خيباتها ..

أنا محتاج ألى قلبك , محتاج لكلمات لا أكثر ..

أخاف . أخاف .. التقدم في جنوني فأفقدك أبدا

ليتك تدخلين قلبي .. فتعرفي ما فيه ..  من هزائم و من قصص و قصص

ليتك تدركين مدى حاجتي الى هذا الامان .. عندها لن تلومين على جنوني

ليتك ليتك تعرفين زمن غربتي الابديه ..

الغربة ليس البعد عن الوطن فالاوطان لا تعنيني

الغربة هي البعد عن من نحب ..

قضيتي أنت قضيتي هي قضية الحب و الأمان ..

و جميع القضايا الأخرى لا تعنيني .  . قضايا متوارثة لا دخل لي بها ..

كم أكره القضايا المتوارثة ما دخلنا نحن ان ندافع عن قضايا من سبقونا ..

قضيتي هي الحب و الامان .. قضيتي هي الانسان ..

لا أعلم كيف تبحث أمة عن حل قضيتها أو قضاياها ..

وهي أمة جائعه للحب ..

تحارب الحب و تعتقله ..

أني اتحرر بك من كل تلك القضايا .. التي كدت أعتقد انها تعنيني

قضايا و لدت معنا و لم نختارها بل ورثناها من أجيال هم من اوجدوا القضية و خانوها ..

قضيتي أنت .. و من بعدك لا قضية ..