لحظات من العمر …

 

هكذا و لمجرد الصدفة تنقلب الحياة , اللحظات تتغير , الأحاسيس , الأمال , الأحلام , الأهداف .. هكذا و كل شيء يتغير ..

بسب ما يسمونه الحب ..

لا أعرف أن كان يمكن لنا أن نسمي ما بيننا حب أم شيء أخر . . ربما يكون أكبر من الحب او اقل منه لا أعرف و لا أريد أن أعرف ,

ما قيمت الأسماء و العناوين و التواريخ أمام ما نشعر به يكفيني ذلك الاستسلام المطلق لك,

يكفيني ذلك الحنين .

يكفيني ذلك الامان في تلك العينين .

يكفي ذلك الشعور بالانتماء لجسد و كأنه وطن . . ترى من اي ارض خلق جسدك.

كل ماله قيمة معك يصبح بلا قيمة لا شيء له قيمة في وجودك ..

هكذا هي دائماً الاشياء المبهرة .. تطغى بجمالها على كل شيء حتى لا نكاد نرى غيرها .

دخلتي الى حياتي فمنحتني فرصة أخرى عمر أخر ,

هناك بعض اللحظات اتمنى لو تكون دهراً أعوام سنين أجيال قرون أو حياة أخرى بلا موت .

كل لحظة بقربك تعادل عمراً كاملاً ..

أنت تمنحين للعمر عمراً يصلح لأكثر من بداية و لأكثر من نهاية .

و جميلة كل البدايات و حزينة كل النهايات .

لم نكتب ما كان بيننا ..  كل ما كان بيننا كان من صنع الحياة قدراً مكتوب أو مصادفة جميلة.

تركنا المقود للقدر و ضعنا في بحر لا أطواق نجاة فيه و لا شطئان و لا حتى جزر ..

بحر مطلق لا يطل على يابسة لا ينتمي الى اي نوع من البحار .. هكذا بحر مختلف مثلناً لا يشبه أحد.

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s