Happy 2013 for All,,


Enjoy your time with Someone you truly Love, wish the Happiness for your self and others,

Happy New Year , Enjoy the End of 2012 and the beginning of 2013.

and Say Welcome 🙂 Life can be Good if we are Good from inside,

Advertisements

ماذا نريد ..


ماذا نريد ..

سؤال ربما يمر علينا في اليوم عدة مرات و نستعجل الاجابة , او نجيب قبل أن يطرح السؤال علينا.

اليوم تعرضت لهذا السؤال .

ماذا تريد ؟

فنجان من القهوة , مع قطعتين من السكر …

و لكن أعاد السؤال نفسه في نفسي , ماذا أريد هل حقاً كل ما أريده الأن فنجان قهوة مع قطعتين من السكر.

كم أكره الاجابات الجاهزة , تجعل حياتنا جاهزة عبارة عن وجبات جاهزة سريعه محطات عابرة .

من دون الاستمتاع  .. كم أعشق الأستمتاع بالحظة … لكن ليس دائماً أستمتع بها كما يجب .

في بعض الأوقات نملك القرار نعم نملك القرار .

أن ننزل في المحطة القادمة .. و نغادر المحطة عندما نكون قد أشبعنا منها..

و نلحق بالقطار التالي ..

أو نتخذ القرار أن نبقى و نستمر بحياتنا في تلك المحطة . مع أشخاص أو أحداث.

نملك اليقين بداخلنا أننا لن نجد مثلها في المحطات القادمة مهما كان الطريق و المحطات كثيرة .

أو ربما نصادف من يكون على أستعداد أن يغادر معنا و نستمر في الطريق.

نستمر نستمر نستمر ..

و لن يكون الطريق هو نفسه الذي كنا نعبر به .

و القطار الان مختلف .

شيء كالقدر ولد معنا من طفولتنا..


الكل يبحث عن شيء ما شيء كالقدر وجد معنا من الصغر من الطفولة.

نبحث عنه بكل ما اوتينا من قوة , هو حلمنا ,, هو هدفنا الذي يتخفى داخل كل الاهداف الأخرى,

نبحث عنه , و لا نمل البحث لأننا نعلم بيقين ذواتنا, إن لم نجده لا معنا لكل شي حصلنا عليه و حققناه في حياتنا لانه يبقى هو الجوهر 

كلما اقربنا منه نزداد سعادة و كلما ابتعدنا عنه نزداد بؤساً .. لانه جوهر السعادة المطلقة .

أشبهه بالقلب يستمر بضخ الدم في العروق لنستمر بالحياة,

و أنا الأن أبحث عنه فيكي , لعلي اجده.

كمن يبحث عن لؤلؤة في قلب المحار. ستجرب العديد الكثير من المحار لكي تصل الى المحارة التي تحوي بداخلها كنزك , و لكنك في النهاية ستجدها .. ستجد ما تبحث عنه, ستجد المحارة التي طالما بحثت عنها.

عندها ستمسكها بقوة و لن تضيعها . لأنك عند ذلك الوقت فقط تدرك معنا الحياة,

و السر الكامن وراء السعادة المطلقة.

لا يوجد شيء أجمل من ان تشارك حياتك مع من تحب.

لحظات من العمر …


 

هكذا و لمجرد الصدفة تنقلب الحياة , اللحظات تتغير , الأحاسيس , الأمال , الأحلام , الأهداف .. هكذا و كل شيء يتغير ..

بسب ما يسمونه الحب ..

لا أعرف أن كان يمكن لنا أن نسمي ما بيننا حب أم شيء أخر . . ربما يكون أكبر من الحب او اقل منه لا أعرف و لا أريد أن أعرف ,

ما قيمت الأسماء و العناوين و التواريخ أمام ما نشعر به يكفيني ذلك الاستسلام المطلق لك,

يكفيني ذلك الحنين .

يكفيني ذلك الامان في تلك العينين .

يكفي ذلك الشعور بالانتماء لجسد و كأنه وطن . . ترى من اي ارض خلق جسدك.

كل ماله قيمة معك يصبح بلا قيمة لا شيء له قيمة في وجودك ..

هكذا هي دائماً الاشياء المبهرة .. تطغى بجمالها على كل شيء حتى لا نكاد نرى غيرها .

دخلتي الى حياتي فمنحتني فرصة أخرى عمر أخر ,

هناك بعض اللحظات اتمنى لو تكون دهراً أعوام سنين أجيال قرون أو حياة أخرى بلا موت .

كل لحظة بقربك تعادل عمراً كاملاً ..

أنت تمنحين للعمر عمراً يصلح لأكثر من بداية و لأكثر من نهاية .

و جميلة كل البدايات و حزينة كل النهايات .

لم نكتب ما كان بيننا ..  كل ما كان بيننا كان من صنع الحياة قدراً مكتوب أو مصادفة جميلة.

تركنا المقود للقدر و ضعنا في بحر لا أطواق نجاة فيه و لا شطئان و لا حتى جزر ..

بحر مطلق لا يطل على يابسة لا ينتمي الى اي نوع من البحار .. هكذا بحر مختلف مثلناً لا يشبه أحد.